العودة   منتدى أحلى حياة في طاعة الله > أحلى حياة في طاعة الله > أحلى حياة  :: ScHoOL  ::
التسجيل التعليمـــات اجعل كافة الأقسام مقروءة

أحلى حياة  :: ScHoOL  :: للدورات الإيمانية والحملات الدعوية ومتابعة طلبة وطالبات المدرسة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-21-2015, 04:03 PM   رقم المشاركة : 1
** النـــاظـــر **
مدير مدرسة أحلى حياة

 


الجنس: male

اسم الدولة Egypt

** النـــاظـــر ** غير متواجد حالياً

 

** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all

 

افتراضي الحلقة التاسعة من دورة | كيف تتلذذ بعبآدتك |توبة خاصة الخاصة-أنواع التوبة






الحلقة التاسعة :: توبة خاصة الخاصة-أنواع التوبة::






روابــط التحــميل






للمشاهدة بدون تحميل مباشرة على اليوتيوب


لقراءة تفريغ الحلــ (9) ـــقة التاسعة










أسئلة الحـ ( 9) ـلقة التاسعة


1_ ما الفرق بين التوبة الخاصة والعامة ؟



2_ كيف تحول المباحات إلى مستحبات ؟ مع ذكر مثال .















    رد مع اقتباس
قديم 02-21-2015, 04:04 PM   رقم المشاركة : 2
** النـــاظـــر **
مدير مدرسة أحلى حياة

 


الجنس: male

اسم الدولة Egypt

** النـــاظـــر ** غير متواجد حالياً

 

** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all

 

افتراضي


الحلقة التاسعة ,, توبة خاصة , أنواع التوبة
________________
بسم الله و الحمدلله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و من ولاه
أما بعد :

التوبة ثلاثة أنواع بين كل نوع و آخر كما بين السماء و الأرض.
النوع الأول من التوبة هو : التوبة العامة
لنوع الثاني هو : التوبة الخاصة
النوع الثالث و هو أعلاها : توبة خاصة الخاصة

قال تعالى : ( هُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ )

ما الفرق بين هذه الأنواع التلاتة ؟؟ الفرق هو : أن النوع الأول و هي التوبة العامة تكون توبة عن الذنوب و المعاصي مثل التوبة عن الغيبة أو الزنا أو الربا أو الشتم أو النظر للمحرمات، هذه توبة عامة النـاس وهؤلاء تبدّل سيئاتهم التي تابوا منها إلى حسنات .
قد يقول قائل : هل توجد توبة أخرى ؟؟ هذه هي التوبة التي نعرفها .
لأ توجد توبة أعلى من هذه تسمى توبة الخــاصة و هي لخواص عباد الله عزّ وجل، ليست واجبة بل هي مستحبة و هي : أن يتوب العبد من ترك المستحبات . يعني أن يتوب من تركه لقيام اليل لعدم قوله لأذكار الصباح و المساء، مثلا في يوم من الأيام تكاسل عن صلاة الضحى فيتوب عن تكاسله. هذه توبة الخــواص.
طيب لماذا يتوب!!هل هو قد فعل معصية؟؟ لا لا هذه التوبة مش سببها أنه فعل معصية سببها أنه قد قصّر في طاعة مستحبة، لقد أحس بالندم لأنه قد ترك شيئاً يحبه الله تعالى فتاب من هذا الترك و إلا فهي غير واجبة على العبد كما ذكرنا إنها توبة مستحبة إن فعلها أخذ أجرها و إن لم يفعلها فلا شيء عليه، لهذا فهي توبة خواص المؤمنين و مع هذا توجد توبة أعلى، أعلى من هذه أيضاً!! قد يقول قائل : لا يمكن شخص فعل الواجبات ترك المستحبات، يتوب من ماذا ؟ ماذا بقي عليه لكي يتوب منه؟ بل توجد توبــة أخرى لكن هذه توبة خاصة الخاصة و هي أعلى مرتبة يمكن أن يصل إليها العبد في التوبة و هي : أن يتوب العبــد من فعل المباحات، فتصح أعماله كلها حسنات ولا مكان للمباح.
قد يقول قائل: المباحات ليست محرمة أصلا فلماذا أتوب منها ؟ هل هذا يعني أن أبقى طوال اليوم في المسجد لا أخرج، الجواب: من قال أنّ التوبة تكون فقط من المحرمات يمكنك أن تتوب توبة ليست للمحرمات فقط و لكن توبة تحول المباحات إلى ثواب و حسانات يعني أنك تفعل نفس المباحات التي كنت تفعلها في السابق لا يتغير عليك شيء و لكن تحول هذه المباحات إلى مستحبات و الذي يفعل ذلك لا شك أنه أرفع مقاما عند الله تعالى. قال الله عزّ وجل {قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ}

كيف أحول المباحات إلى مستحبات ؟
الجواب : توجد طريقة تحول المباحات إلى مستحبات بإستخدام النية الذكية، إذا أردت أن تفعل مباحا تنوي أنك تريدأ، تفعله لتتقوى به لطاعة الله تعالى ، مثلا: كل بنية التقوي على الصلاة لأنك لو لم تأكل فلن تستطيع الخشوع في الصلاة هذا واقع، أنت ستنام ستنام لماذا تنام هكذا بلا نية تدع ساعات بلا ثواب خســـارة و لكن إنوي بنومك التقوي على الأذكار لأنك إن لم تنم فإنك من المستحيل أن تركز لا في الأذكار و لا في العمل و لا في أي شيء ، و لهذا النية يسمونها تجارة الأبرار لأنها في الحقيقة تجارة الأذكياء يجعلون الأشياء التي ليس فيها حسنات حسنات إنهم يحوّلون التراب إلى الذهب بالنية .
قال بعض أهل العلم : المؤمن وقت الراحة بالنسبة له طاعة و وقت الطاعة بالنسبة له راحة .
العجيب أن هذه النية سهلة لا تتعب أحدا ، هل رأيت أحدا يتعب إذا نوى ؟ يعني هل دخل البيت أحد من أهلك و قال لك الصراحة أنا اليوم تعبت نويت نويت و لم أعد أستحمل ، هل يحدث هذا ؟ لا، النية بسيطة حتى و لو أكثرنا منها فلن نصاب لا بشد عضلي و لا بتمزق الأربطة و لا بأي شيء النية سهلةو لكن أ تدرون مالغريب ؟
الغريب أنها مع سهولتها القليل من يتذكر ها، فما هو الحل ؟ الحل هو التوفيق. التوفيق من الله عزّ و جل أطلب من الله تعالى ، يوفقك لها ، قل اللهم اهديني فيمن هديت، اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك، إذا رآك الله تعالى صادقاً في الرغبة إليه أخذ بيدك إليه و شرح صدرك لتذكر أحسن العبادات ، بل ستراه يلقي النية الصالحة في قلبك إذا علم فعلا أنك تريدها من كل قلبك. قال الله تعالى (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا)
قد يقول آخر لماذا هذا التشدد ؟حتى المباحات تريدون أن نحوّلها إلى مستحبات ، نقول له من ألزمك ؟ لا تحوّل المباحات إلى حسنات هذا أمر مستحب شيء إختياري لمن أراد ذلك فإن شئت أن تفعله فهذا قرارك و إن لم ترغب بفعله فلا تمنع غيرك من أن يحصل على المستحب. لماذا تنكر شيئاً يزيد من حسنات النّاس دعهم يجتهدون أنت لن تخسر شيئاً و النّاس يتفاوتون في العمل قال الله تعالى (هُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ).

إذا خلاص إتفقنا أن نحول المباحات إلى طاعة و حسنات بالنية ، طيب الآن أنا أعرف ماذا سيحدث بعض الإخوة و الأخوات سيقولون : المشكلة أني لا أعرف ماهي النية التي أحول بها المباحات إلى حسنات يعني أنا لا أعرف ما هي النوايا التي تحول المباحات أصلا إلى حسنات ،بسيطة إذاأردت أن تذهب إلى العمل لا تنوي الذهاب للوظيفة فقط لكي لا يخصموا من راتبك لا لا، إنوي أن تعف أهلك و أولادك عن الحرام و أن تعمر بلدك المسلم و أن تخدم المسلمين و أن تقضي مصالحهم و معاملاتهم ، عندها سيكون ذهابك إلى العمل كل يوم أكثر ثوابا و أجرا و ليس فقط مباحا ، إذا أردت أن تقود السيارة لا تنوي فقط التنقل من مكان إلى آخر لا ، إنوي أيضاً أن تستخدم السيارة في حسن الخلق فتحصل على الأجر لأنك تقود السيارة في حسن خلق ، في دراستك إنوي أن تفرح والديك وأن تنفع المسلمين بعلومك و سيصبح ذهابك للدراسة كل يوم أجر في أجر ، إذا أردت أن تلعب الكرة لا تنوي فقط الترويح على النفس و الرغبة في الفوز بل إنوي أيضاً أن تدخل السرور على إخوانك المسلمين الذين يلعبون معك و أن تقوي جسمك بالرياضة ، يعني توجد أشياء كثيرة كثيرة هذه فقط أمثلة.
بعض الناس يقول: أنا أحس أني لا أحول المباحات إلى مستحبات بنية لأني أصلا سأفعل المباح سأفعله فلا أحس أني أفعله لله فكأني أقول النيه هكذا بلا طعم و لا لون هل لي أجر ؟ أنا لا أحس أني أفعلها لله، الجواب : في الحقيقة يوجد ظابط هو الذي يبين لك هل فعلت هذا المباح لله أم لا ، الظابط هو أن يوافق فعلك نيّتك بحيث تكون صادقاً في هذه النيّة، كيف ؟ سأضرب مثال لو فرضنا أن شخص يريد أن يحوّل الأكل الذي هو مباح إلى مستحب بالنية فنوى بالطعام التقوي على الصلاة لكن عندما أكل حتى انتفخ بحيث أصبح ثقيلاً في الحركة ، في الحقيقة غير صادق في نيته و لن يؤجر عليها لأنه قال أنه قال أريد أن أستعين بالطعام على الطاعة و فعله ليس فعل من يستعين بالطعام على الطاعة بل أصبح الطعام مثقلاً على الطاعة بسبب كثرته و أما إذا أكل بقدرٍ مناسب فهذا هو الذي تتحول مباحاته إلى حسنات، و لو أراد شخص أن يحوّل مباح الوظيفة إلى أجر فنوى بذهابه للعمل أن يساعد المسلمين فإذا كان فعلاً يساعدهم فهو صادق و أما إذا كان يقول للمراجعين تعالوا في الغد و يؤخرهم بلا سبب فهذا غير صادق بنيته فلا يؤجر ، و هذا الذي نوى بالنوم التقوي على الطاعة و لو كان صادقاً فعلا لما نام الساعة الثانية ليلا لأنه لن يستيقظ أصلا لصلاة الفجر ، فالمسألة ليست فقط نية بل يجب أن نكون صادقين في هذه النية بحيث لا تخالف النية الفعل.

ما مضى كان أنواع التوبة أما أنواع الناس جميع أمام الله تعالى التائب و غير التائب فهم ينقسمون إلى أقسام ثلاثة :
-أصحاب الشمال و أصحاب اليمين و السابقون السابقون أولائك المقربون
طيب ماهو الفرق بينهم أصلاً ؟
-أصحاب الشمال هم الذين فعلوا المحرّمات كالربا أو الزنا أو الكذب أو أنهم تركوا واجبات كالصلاة أو الحج أو بر الوالدين ثمّ ماتوا و هم لم يتوبوا من ذلك هؤلاء أصحاب الشمال .
-أصحاب اليمين هم الذين فعلوا الواجبات و تركوا المحرّمات لكنّهم لم يجتهدوا في المستحبات .
أما السابقون فهم الذين تابوا من المحرمات و تركوا المكروهات و عندما فعلوا الواجبات زادوا عليها فعل المستحبات كسنن الروات و قيام اليل و الأذكار و النوايا المستحبة التي ذكرناها فصاروا من السابقين لأن الجنّة ليست درجة واحدة .

السؤال الآن من أي المرات تحب أن تكون أنت؟ أعيذك بالله أن تكون من أصحاب الشمال و أحب أن تكون من أصحاب اليمين لكن سأدعوا لك أن تصبح من السابقين .

أسأل الله أن يوفقكم و أن يشرح صدوركم و أن يغفر ذنوبنا كلّها و يدخلنا و إياكم الفردوس الأعلى بلا حساب و لا عذاب.








    رد مع اقتباس
قديم 02-21-2015, 04:04 PM   رقم المشاركة : 3
** النـــاظـــر **
مدير مدرسة أحلى حياة

 


الجنس: male

اسم الدولة Egypt

** النـــاظـــر ** غير متواجد حالياً

 

** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all** النـــاظـــر ** is a name known to all

 

افتراضي


الحلقة التاسعة ,, توبة خاصة , أنواع التوبة
________________
بسم الله و الحمدلله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و من ولاه
أما بعد :

التوبة ثلاثة أنواع بين كل نوع و آخر كما بين السماء و الأرض.
النوع الأول من التوبة هو : التوبة العامة
لنوع الثاني هو : التوبة الخاصة
النوع الثالث و هو أعلاها : توبة خاصة الخاصة

قال تعالى : ( هُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ )

ما الفرق بين هذه الأنواع التلاتة ؟؟ الفرق هو : أن النوع الأول و هي التوبة العامة تكون توبة عن الذنوب و المعاصي مثل التوبة عن الغيبة أو الزنا أو الربا أو الشتم أو النظر للمحرمات، هذه توبة عامة النـاس وهؤلاء تبدّل سيئاتهم التي تابوا منها إلى حسنات .
قد يقول قائل : هل توجد توبة أخرى ؟؟ هذه هي التوبة التي نعرفها .
لأ توجد توبة أعلى من هذه تسمى توبة الخــاصة و هي لخواص عباد الله عزّ وجل، ليست واجبة بل هي مستحبة و هي : أن يتوب العبد من ترك المستحبات . يعني أن يتوب من تركه لقيام اليل لعدم قوله لأذكار الصباح و المساء، مثلا في يوم من الأيام تكاسل عن صلاة الضحى فيتوب عن تكاسله. هذه توبة الخــواص.
طيب لماذا يتوب!!هل هو قد فعل معصية؟؟ لا لا هذه التوبة مش سببها أنه فعل معصية سببها أنه قد قصّر في طاعة مستحبة، لقد أحس بالندم لأنه قد ترك شيئاً يحبه الله تعالى فتاب من هذا الترك و إلا فهي غير واجبة على العبد كما ذكرنا إنها توبة مستحبة إن فعلها أخذ أجرها و إن لم يفعلها فلا شيء عليه، لهذا فهي توبة خواص المؤمنين و مع هذا توجد توبة أعلى، أعلى من هذه أيضاً!! قد يقول قائل : لا يمكن شخص فعل الواجبات ترك المستحبات، يتوب من ماذا ؟ ماذا بقي عليه لكي يتوب منه؟ بل توجد توبــة أخرى لكن هذه توبة خاصة الخاصة و هي أعلى مرتبة يمكن أن يصل إليها العبد في التوبة و هي : أن يتوب العبــد من فعل المباحات، فتصح أعماله كلها حسنات ولا مكان للمباح.
قد يقول قائل: المباحات ليست محرمة أصلا فلماذا أتوب منها ؟ هل هذا يعني أن أبقى طوال اليوم في المسجد لا أخرج، الجواب: من قال أنّ التوبة تكون فقط من المحرمات يمكنك أن تتوب توبة ليست للمحرمات فقط و لكن توبة تحول المباحات إلى ثواب و حسانات يعني أنك تفعل نفس المباحات التي كنت تفعلها في السابق لا يتغير عليك شيء و لكن تحول هذه المباحات إلى مستحبات و الذي يفعل ذلك لا شك أنه أرفع مقاما عند الله تعالى. قال الله عزّ وجل {قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ}

كيف أحول المباحات إلى مستحبات ؟
الجواب : توجد طريقة تحول المباحات إلى مستحبات بإستخدام النية الذكية، إذا أردت أن تفعل مباحا تنوي أنك تريدأ، تفعله لتتقوى به لطاعة الله تعالى ، مثلا: كل بنية التقوي على الصلاة لأنك لو لم تأكل فلن تستطيع الخشوع في الصلاة هذا واقع، أنت ستنام ستنام لماذا تنام هكذا بلا نية تدع ساعات بلا ثواب خســـارة و لكن إنوي بنومك التقوي على الأذكار لأنك إن لم تنم فإنك من المستحيل أن تركز لا في الأذكار و لا في العمل و لا في أي شيء ، و لهذا النية يسمونها تجارة الأبرار لأنها في الحقيقة تجارة الأذكياء يجعلون الأشياء التي ليس فيها حسنات حسنات إنهم يحوّلون التراب إلى الذهب بالنية .
قال بعض أهل العلم : المؤمن وقت الراحة بالنسبة له طاعة و وقت الطاعة بالنسبة له راحة .
العجيب أن هذه النية سهلة لا تتعب أحدا ، هل رأيت أحدا يتعب إذا نوى ؟ يعني هل دخل البيت أحد من أهلك و قال لك الصراحة أنا اليوم تعبت نويت نويت و لم أعد أستحمل ، هل يحدث هذا ؟ لا، النية بسيطة حتى و لو أكثرنا منها فلن نصاب لا بشد عضلي و لا بتمزق الأربطة و لا بأي شيء النية سهلةو لكن أ تدرون مالغريب ؟
الغريب أنها مع سهولتها القليل من يتذكر ها، فما هو الحل ؟ الحل هو التوفيق. التوفيق من الله عزّ و جل أطلب من الله تعالى ، يوفقك لها ، قل اللهم اهديني فيمن هديت، اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك، إذا رآك الله تعالى صادقاً في الرغبة إليه أخذ بيدك إليه و شرح صدرك لتذكر أحسن العبادات ، بل ستراه يلقي النية الصالحة في قلبك إذا علم فعلا أنك تريدها من كل قلبك. قال الله تعالى (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا)
قد يقول آخر لماذا هذا التشدد ؟حتى المباحات تريدون أن نحوّلها إلى مستحبات ، نقول له من ألزمك ؟ لا تحوّل المباحات إلى حسنات هذا أمر مستحب شيء إختياري لمن أراد ذلك فإن شئت أن تفعله فهذا قرارك و إن لم ترغب بفعله فلا تمنع غيرك من أن يحصل على المستحب. لماذا تنكر شيئاً يزيد من حسنات النّاس دعهم يجتهدون أنت لن تخسر شيئاً و النّاس يتفاوتون في العمل قال الله تعالى (هُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ).

إذا خلاص إتفقنا أن نحول المباحات إلى طاعة و حسنات بالنية ، طيب الآن أنا أعرف ماذا سيحدث بعض الإخوة و الأخوات سيقولون : المشكلة أني لا أعرف ماهي النية التي أحول بها المباحات إلى حسنات يعني أنا لا أعرف ما هي النوايا التي تحول المباحات أصلا إلى حسنات ،بسيطة إذاأردت أن تذهب إلى العمل لا تنوي الذهاب للوظيفة فقط لكي لا يخصموا من راتبك لا لا، إنوي أن تعف أهلك و أولادك عن الحرام و أن تعمر بلدك المسلم و أن تخدم المسلمين و أن تقضي مصالحهم و معاملاتهم ، عندها سيكون ذهابك إلى العمل كل يوم أكثر ثوابا و أجرا و ليس فقط مباحا ، إذا أردت أن تقود السيارة لا تنوي فقط التنقل من مكان إلى آخر لا ، إنوي أيضاً أن تستخدم السيارة في حسن الخلق فتحصل على الأجر لأنك تقود السيارة في حسن خلق ، في دراستك إنوي أن تفرح والديك وأن تنفع المسلمين بعلومك و سيصبح ذهابك للدراسة كل يوم أجر في أجر ، إذا أردت أن تلعب الكرة لا تنوي فقط الترويح على النفس و الرغبة في الفوز بل إنوي أيضاً أن تدخل السرور على إخوانك المسلمين الذين يلعبون معك و أن تقوي جسمك بالرياضة ، يعني توجد أشياء كثيرة كثيرة هذه فقط أمثلة.
بعض الناس يقول: أنا أحس أني لا أحول المباحات إلى مستحبات بنية لأني أصلا سأفعل المباح سأفعله فلا أحس أني أفعله لله فكأني أقول النيه هكذا بلا طعم و لا لون هل لي أجر ؟ أنا لا أحس أني أفعلها لله، الجواب : في الحقيقة يوجد ظابط هو الذي يبين لك هل فعلت هذا المباح لله أم لا ، الظابط هو أن يوافق فعلك نيّتك بحيث تكون صادقاً في هذه النيّة، كيف ؟ سأضرب مثال لو فرضنا أن شخص يريد أن يحوّل الأكل الذي هو مباح إلى مستحب بالنية فنوى بالطعام التقوي على الصلاة لكن عندما أكل حتى انتفخ بحيث أصبح ثقيلاً في الحركة ، في الحقيقة غير صادق في نيته و لن يؤجر عليها لأنه قال أنه قال أريد أن أستعين بالطعام على الطاعة و فعله ليس فعل من يستعين بالطعام على الطاعة بل أصبح الطعام مثقلاً على الطاعة بسبب كثرته و أما إذا أكل بقدرٍ مناسب فهذا هو الذي تتحول مباحاته إلى حسنات، و لو أراد شخص أن يحوّل مباح الوظيفة إلى أجر فنوى بذهابه للعمل أن يساعد المسلمين فإذا كان فعلاً يساعدهم فهو صادق و أما إذا كان يقول للمراجعين تعالوا في الغد و يؤخرهم بلا سبب فهذا غير صادق بنيته فلا يؤجر ، و هذا الذي نوى بالنوم التقوي على الطاعة و لو كان صادقاً فعلا لما نام الساعة الثانية ليلا لأنه لن يستيقظ أصلا لصلاة الفجر ، فالمسألة ليست فقط نية بل يجب أن نكون صادقين في هذه النية بحيث لا تخالف النية الفعل.

ما مضى كان أنواع التوبة أما أنواع الناس جميع أمام الله تعالى التائب و غير التائب فهم ينقسمون إلى أقسام ثلاثة :
-أصحاب الشمال و أصحاب اليمين و السابقون السابقون أولائك المقربون
طيب ماهو الفرق بينهم أصلاً ؟
-أصحاب الشمال هم الذين فعلوا المحرّمات كالربا أو الزنا أو الكذب أو أنهم تركوا واجبات كالصلاة أو الحج أو بر الوالدين ثمّ ماتوا و هم لم يتوبوا من ذلك هؤلاء أصحاب الشمال .
-أصحاب اليمين هم الذين فعلوا الواجبات و تركوا المحرّمات لكنّهم لم يجتهدوا في المستحبات .
أما السابقون فهم الذين تابوا من المحرمات و تركوا المكروهات و عندما فعلوا الواجبات زادوا عليها فعل المستحبات كسنن الروات و قيام اليل و الأذكار و النوايا المستحبة التي ذكرناها فصاروا من السابقين لأن الجنّة ليست درجة واحدة .

السؤال الآن من أي المرات تحب أن تكون أنت؟ أعيذك بالله أن تكون من أصحاب الشمال و أحب أن تكون من أصحاب اليمين لكن سأدعوا لك أن تصبح من السابقين .

أسأل الله أن يوفقكم و أن يشرح صدوركم و أن يغفر ذنوبنا كلّها و يدخلنا و إياكم الفردوس الأعلى بلا حساب و لا عذاب.








    رد مع اقتباس
قديم 02-22-2015, 04:01 AM   رقم المشاركة : 4
أم براء
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية أم براء

 


الجنس: female

اسم الدولة Egypt

أم براء غير متواجد حالياً

 

أم براء has a brilliant futureأم براء has a brilliant futureأم براء has a brilliant futureأم براء has a brilliant futureأم براء has a brilliant futureأم براء has a brilliant futureأم براء has a brilliant futureأم براء has a brilliant futureأم براء has a brilliant futureأم براء has a brilliant futureأم براء has a brilliant future

 

افتراضي

جزاكم الله الجنة








التوقيع

فلا تقنع بما دون النجوم فلو كانت همة أحدكم الثريا لنالها

__________

قوموا فموتوا على ما مات عليه فماذا يغنى الحزن واليأس
    رد مع اقتباس
قديم 02-22-2015, 07:42 PM   رقم المشاركة : 5
افرحوا بالله♥
مشرفة
 
الصورة الرمزية افرحوا بالله♥

 


الجنس: female

اسم الدولة Egypt

افرحوا بالله♥ غير متواجد حالياً

 

افرحوا بالله♥ has a brilliant futureافرحوا بالله♥ has a brilliant futureافرحوا بالله♥ has a brilliant futureافرحوا بالله♥ has a brilliant futureافرحوا بالله♥ has a brilliant futureافرحوا بالله♥ has a brilliant futureافرحوا بالله♥ has a brilliant futureافرحوا بالله♥ has a brilliant futureافرحوا بالله♥ has a brilliant futureافرحوا بالله♥ has a brilliant futureافرحوا بالله♥ has a brilliant future

 

افتراضي

وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
جزاكم الله خيرا








التوقيع

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

و لو أنّا إذا متنا تُركنا *** لكان الموت راحة كل حيِ
و لكنّا إذا متنا بُعثنا *** و نُسأل بعده عن كل شيءِ

انا عاوز اتوب بس البلاااوى الزرقا الى عملتها ؟
روابط مؤلفات د / مصطفى إبراهيم زايد ..
يوميات شاب عادي .. القصة كاملة
فهرس"الحب والنقاب والحجاب والغناء والتلفاز"
جبال من الحسنات بدقائق معدودات-صدقه جاريه
~~~~~~
القرءان الكريم بصوت هادىء وجميل- الشيخ عبد الرحمن العوسي
مصحف للقراءه + تفسير

    رد مع اقتباس
قديم 02-23-2015, 04:06 AM   رقم المشاركة : 6
رَوْضَـــة
مشرفة
 
الصورة الرمزية رَوْضَـــة

 


الجنس: female

اسم الدولة Egypt

رَوْضَـــة غير متواجد حالياً

 

رَوْضَـــة has a brilliant futureرَوْضَـــة has a brilliant futureرَوْضَـــة has a brilliant futureرَوْضَـــة has a brilliant futureرَوْضَـــة has a brilliant futureرَوْضَـــة has a brilliant futureرَوْضَـــة has a brilliant futureرَوْضَـــة has a brilliant futureرَوْضَـــة has a brilliant futureرَوْضَـــة has a brilliant futureرَوْضَـــة has a brilliant future

 

افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرًا وتقبل منكم








التوقيع

سبحان الله وبحمده ... سبحان الله العظيم


    رد مع اقتباس
قديم 03-20-2015, 02:22 PM   رقم المشاركة : 7
مراد حسام القطامي
عضو محظور
 
الصورة الرمزية مراد حسام القطامي

 


الجنس: male

اسم الدولة Syria

مراد حسام القطامي غير متواجد حالياً

 

مراد حسام القطامي is infamous around these parts

 

افتراضي

باررررررركككككككك الله فييييييييييييككككككككككم








    رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التاسعة, التوبة, الحلقة, الخاصةأنواع, تتلذذ, بعبآدتك, خاصة, دورة, |توبة, كيف


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحلقة الثالثة من دورة | كيف تتلذذ بعبآدتك | الاخلاص وأحلى حياة ** النـــاظـــر ** أحلى حياة  :: ScHoOL  :: 8 03-20-2015 02:24 PM
يوميـات فتـاة تائبــة..القصة كاملة امة الرحمن/فاطمة ZoOoOom على حياتنا :: القسم العام :: 394 03-03-2014 08:39 PM
كيف تتعامل مع الله ( الجزء الثاني ) للداعية مشاري الخراز(تم بفضل الله) قلب جديد مرئيات وصوتيات أحلى حياة 23 07-17-2012 06:58 PM
التوبة للشيخ القرضاوي اميره بحجابي الخط الساخن للتائبين 1 11-01-2011 07:53 PM


الساعة الآن 03:04 PM

Powered by vBulletin® Version.Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd