العودة   منتدى أحلى حياة في طاعة الله > القرار الشجاع > الخط الساخن للتائبين > أســــرار المحبـيـــــن
التسجيل التعليمـــات اجعل كافة الأقسام مقروءة

أســــرار المحبـيـــــن   إنشاء المواضيع للزوار والرد على الموضوعات للجميع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-10-2015, 03:13 PM   رقم المشاركة : 1
غير مسجل
زائر

 


 

 

افتراضي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

.............








    رد مع اقتباس
قديم 05-11-2015, 12:20 AM   رقم المشاركة : 2
محب الخير
المشرف العام
 
الصورة الرمزية محب الخير

 


الجنس: male

اسم الدولة Egypt

محب الخير غير متواجد حالياً

 

محب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant future

 

افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

المسلم لا يؤاخذ على وساوس النفس والشيطان ، ما لم يتكلم بها أو يعمل بها .
وهو مأمور بمدافعتها ، فإذا ما تهاون في مدافعتها واسترسل معها فإنه قد يؤاخذ على هذا التهاون .
فقد أُمر بعدم الالتفات لوساوس الشياطين ، وأن يبني على الأقل في الصلاة عند الشك فيها
وأُمر بالاستعاذة من الشيطان والنفث عن يساره ثلاثاً إذا عرضت له وساوس الشيطان في الصلاة
وأُمر بمصاحبة الأخيار والابتعاد عن الأشرار من الناس ، فمن فرَّط في شيء من هذا فوقع
في حبائل نفسه الأمارة بالسوء أو الاستجابة لشياطين الجن والإنس فهو مؤاخذ .
وأما الوسواس القهري : فهو مرض – كما سبق- فلا يضير المسلم ، ولا يؤاخذه الله عليه
لأنه خارج عن إرادته ، قال الله تعالى : ( لا يٍكّلٌَفٍ اللّهٍ نّفًسْا إلاَّ مّا آتّاهّا ) الطلاق/7 .
وقال تعالى : ( فّاتَّقٍوا اللّهّ مّا اسًتّطّعًتٍمً ) التغابن/16 .وقال النبي صلى الله عليه وسلم :
( إِنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ لأُمَّتِي مَا حَدَّثَتْ بِهِ أَنْفُسَهَا مَا لَمْ يَتَكَلَّمُوا أَوْ يَعْمَلُوا بِهِ ) رواه البخاري (4968) ومسلم (127) .
وعلى من ابتلي بمثل هذا الوسواس أن يداوم على قراءة القرآن والأذكار الشرعية صباحا ومساء
وعليه أن يقوي إيمانه بالطاعات والبعد عن المنكرات ، كما عليه أن يشتغل بطلب العلم
فإن الشيطان إن تمكن من العابد فلن يتمكن من العالم .
وقد يأتي الشيطان ويوسوس للمسلم أشياء منكرة في حق الله تعالى ، أو رسوله ، أو شريعته
يكرهها المسلم ولا يرضاها ، فمدافعة هذه الوساوس وكراهيتها دليل على صحة الإيمان
فينبغي أن يجاهد نفسه ، وأن لا يستجيب لداعي الشر .

قال ابن كثير رحمه الله :
في قوله ( وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَو تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ )
أي : هو وإن حاسب وسأل لكن لا يعذب إلا بما يملك الشخصُ دفعَه ، فأما ما لا يملك دفعه من وسوسة النفس
وحديثها : فهذا لا يكلَّف به الإنسان ، وكراهية الوسوسة السيئة من الإيمان . " تفسير ابن كثير " ( 1 / 343 ) .

وسئل الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله - :
يخطر ببال الإنسان وساوس وخواطر وخصوصا في مجال التوحيد والإيمان ، فهل المسلم يؤاخذ بهذا الأمر ؟ .
فأجاب :
قد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الصحيحين وغيرهما أنه قال :
" إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلم " – متفق عليه -
وثبت أن الصحابة رضي الله عنهم سألوه صلى الله عليه وسلم عما يخطر لهم من هذه الوساوس
والمشار إليها في السؤال ، فأجابهم صلى الله عليه وسلم بقوله : " ذاك صريح الإيمان " – رواه مسلم -
وقال عليه الصلاة والسلام : " لا يزال الناس يتساءلون حتى يقال هذا خلق الله الخلق فمن خلق الله فمن وجد من ذلك
شيئا فليقل آمنت بالله ورسله " – متفق عليه - ، وفي رواية أخرى " فليستعذ بالله ولينته " رواه مسلم في صحيحه .
" تحفة الإخوان بأجوبة مهمة تتعلق بأركان الإسلام " ( السؤال العاشر ) .
وتجد في جواب السؤال رقم ( 62839 ) كلاماً مهمّاً حول الوسوسة وعلاجها .
وفي جواب السؤال رقم ( 25778 ) ذكرنا علاج من تقلقه الوسواس والخطرات .
وانظر جواب السؤال رقم ( 12315 ) ففيه نصائح مهمة .
والله أعلم .
الإسلام سؤال وجواب





أما بالنسبة للمشكلة الثانية

فالإجابة نعم ستتلاشى تلك الآثار بإذن الله مع مرور الوقت
فإن الجسم يتعافى ويعود لوضعه الطبيعي بإذن الله.

ولا يمكن أساسًا أن تحكم الآن على سرعة ذلك
ولكن يكون ذلك بعد الزواج وانتظام العلاقة ...
وبإذن الله تكون صحتك وقدرتك طبيعية بعد الزواج فلا يوجد ما يعيق ذلك.
وللوقاية عليك البعد عن الإثارة قدر المستطاع، والتزام غض البصر،
والحرص على الرياضة المنتظمة، والتغذية السليمة،
ومع الوقت سيكون كل شيء على ما يرام بإذن الله فلا تقلق :)

يسر الله لك ووفقك لما يحب ويرضى وعافاك من كل سوء







    رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, السماء, عليكم, وبركاته, ورحمة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشيتُ مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عشاق الجنة ۩۞۩ ...... حبيبي رسول الله ...... ۩۞۩ 7 02-07-2016 05:39 PM
اختر ما تشاء ......... العائدة الى الغفور ZoOoOom على حياتنا :: القسم العام :: 14 11-02-2012 11:55 PM
أداب السلام حبيبى يا ربى ZoOoOom على حياتنا :: القسم العام :: 2 05-16-2012 08:51 PM
لسانا رطبا بذكر الله العزيز الغفار مهاجر لله ورسوله الخط الساخن للتائبين 18 11-17-2011 05:32 PM


الساعة الآن 01:48 PM

Powered by vBulletin® Version.Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd