العودة   منتدى أحلى حياة في طاعة الله > استمتع بحياتك > مركز شباب أحلى حياة
التسجيل التعليمـــات اجعل كافة الأقسام مقروءة

مركز شباب أحلى حياة التذكرة بـ 2 جنية وبنقفل الساعة 12.  :: للولاد وبس والترحيب بيهم ::

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-14-2013, 12:10 AM   رقم المشاركة : 21
محب الخير
المشرف العام
 
الصورة الرمزية محب الخير

 


الجنس: male

اسم الدولة Egypt

محب الخير غير متواجد حالياً

 

محب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant future

 

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ستعود أمتي يوماً مشاهدة المشاركة

- انت عايز تتجوز ليه ؟
- فقولت أصل عليا جمعية وعايز حد يسددها معايا

- نعم ؟
- إيه السؤال الغريب ده, يعني إيه عايز أتجوز ؟

- يعني انت عايز تتجوز عشان الجواز ولا عشان إيه بالضبط ؟
- بتجوز عشان سنة , عشان تأسيس أسرة مسلمة, والواحد يحصن نفسه و ...
"لماذا تتزوج ؟" على فكرة السؤال ده شامل وبيجيب من الأخر : )
والواد تامر ده سقط من نظرى بعد الإجابة ديه ، طلع تعبان جداً
كان المفروض سارة هى الترفضه بعد الإجابة ديه
xD
ولا ليه ما هى طلعت زيه مش فاهمة حاجة
لما قالت له "
عايز تتجوز عشان الجواز ولا عشان إيه"

لماذا تتزوج يا عبد الرحمن ؟ xP
قولى بإختصار فيما لا يقل عن 70 سطر :D







    رد مع اقتباس
قديم 07-14-2013, 03:40 AM   رقم المشاركة : 22
ستعود أمتي يوماً
قلب جديد
 
الصورة الرمزية ستعود أمتي يوماً

 


الجنس: male

اسم الدولة Egypt

ستعود أمتي يوماً غير متواجد حالياً

 

ستعود أمتي يوماً is infamous around these partsستعود أمتي يوماً is infamous around these partsستعود أمتي يوماً is infamous around these parts

 

افتراضي

جزنا الله وإياكم

معلش اتأخرت
..............

اقتباس:
"لماذا تتزوج ؟" على فكرة السؤال ده شامل وبيجيب من الأخر : )
والواد تامر ده سقط من نظرى بعد الإجابة ديه ، طلع تعبان جداً
كان المفروض سارة هى الترفضه بعد الإجابة ديه
xD
ولا ليه ما هى طلعت زيه مش فاهمة حاجة
لما قالت له "
عايز تتجوز عشان الجواز ولا عشان إيه"

لما تتزوج يا عبد الرحمن ؟ xP
قولى بإختصار فيما لا يقل عن 70 سطر :D

ده الراجل كافح وجاهد

لما اتزوج ....مممممممم أظن بعد اللي شوفته صرفت نظر


نبقى نفرح فيك بقي

70مييين

احم ..خد عندك

اما بعد

امتثال لأوامر االله

وعلشان ميكنش في عزوبة في البلد

وأكمل شطر الدين

ولتضمحل الرذائل وتنتشر الفضائل

ويكون في بشر



لبناء وترابط الأسرة المسلمة

واعفاف النفس

وصيانتها عن الحرام

وهو سكن وطمأنينة

ممممممم فاضل سطر

وامتثالا لقوله تعالى (هن لباس لكم وانتم لباس لهن )


ايه يا عم الاسئلة دي
ما تسمعنا رأيك يا حج











التوقيع

فليس من عاش بذلٍ فائـزٌ .. بل من نال الشّهـادة هو السعيد

    رد مع اقتباس
قديم 07-14-2013, 03:41 AM   رقم المشاركة : 23
ستعود أمتي يوماً
قلب جديد
 
الصورة الرمزية ستعود أمتي يوماً

 


الجنس: male

اسم الدولة Egypt

ستعود أمتي يوماً غير متواجد حالياً

 

ستعود أمتي يوماً is infamous around these partsستعود أمتي يوماً is infamous around these partsستعود أمتي يوماً is infamous around these parts

 

افتراضي

(( حكاية تامر مع مس هيام ))



السابعة والنصف صباحاً ...


ها أنا أجلس منذ صلاة الفجر كالعادة على حاسوبي العزيز, أقوم بإنجاز بعض الأعمال وتصفح الانترنت بين الفينة والأخرى

كوب نعناعي الساخن يمدني بالطاقة و"الدماغ" الكافيتان لإكمال مشوار التركيز ...
غارقا في كل ذلك

إذا بيد حانية رقيقة تربت على ذراعي ... التفت, آه, إنها "حياة" أختي الصغرى بالصف الثالث الابتدائي ...


لمن لا يعرفها ... هي ملاك رقيق, عليها ابتسامة تذيب القطب الشمالي وتحوله إلى حتة أيس كريم صغيرة, قبلة صغيرة منها تنسيك همومك ولو كنت رئيس منظمة "شايل طاجن سته" ...

الغريب ان هذا ما تطالعه نهارا, أما ليلا عند قدوم ميعاد نومها, فهي تتحول إلى مشاكس صغير يعيث في البيت صخبا ... أبي من النوع الذي يحب النقاش الهادئ, لذا فهو يرزعها كفاً سوبر تحيلها إلى كتلة من الصراخ التوتري المزعج على سريرها, حتى يغلبها النوم, فتنام مرتاحة, ويرسل أهالي المدينة المجاورة برقيات شكر لنا على انتهاء هذه الكارثة البكائية ...



المهم, أنها كانت في حالتها الملائكية إياها, رغم بوزها العريض لعلمها أنها ستتوجه إلى معتقل التعذيب اليومي, المدرسة كما تسميه هى ... ابتسمت لها متسائلا :


- خير يا "حياة" ... في حاجة


- أيوه ... تعالى وصلني المدرسة عشان بابا نزل بدري وموصلنيش

- مانتي شايفة يا ماما إن عندي شغل كتير ... روحي خلي اخوكى محمد يوصلك


- قلتله ... قالي هوه مفيش مرمطون غيري في البيت ولا إيه ؟
- نطيت في كرشه تلات مرات ... بس مش عايز يصحى برضه, ده كان فاكرني حتة جاتوه وهياكلني, بس ربنا أنقذني ...


- طيب يا غلباوية, أنا مش فاضي ... شوفيلك مواصلة تانية


نظرت الفتاة إلي شزراً, ولولا أني أعلم أني أخوها الأكبر لركضت خوفا من أن تناولني "لكمية" محترمة, ثم نفخت هواءا ساخنا حول الغرفة لدرجة الشواء, وانطلقت تدب على الأرض مبرطمة بكلام من عينة "يارب خدني من البيت ده وريحني ... كان لازم يبقالي أخوات ... يا رب النت يولع"



أمسكت أعصابي .. وأدركت أن الحوار لم ولن ينفع معها, حسنا , المرة القادمة سأستخدم أسلوب أبي الناجح مع هذا الجيل المشاكس ..

عدت بنظري إلى شاشة الجهاز وبدأت في العمل و ...

- تامر
- تااااااااااامر
- تاااااااااااااااااااااااااااامررررررررررررررر



آه ... أمي العزيزة ... لا زالت تصر على إيقاظ عم مرعي الأطرش الذي يسكن بالقرب منا ... قمت بسرعة متوجها لها قبل أن تصاب أسود الكونغو بالصمم, ونتكفل نحن بفواتير علاجها ...


وصلت لها في غرفتها قبل أن تبدأ في وصلة تامرية أخرى ... سألتها :

- خير يا حاجة


- معلش يا تامر يا أخويا ... خد أختك وديها المدرسة


رمقت تلك العفريتة الصغيرة ذات البوز الملتوي بنظرة غل, ورددت :

- مش هينفع يا أمي ... معايا شوية شغل


- يابني روح بسرعة .. دول خطوتين

- يا حاجة مبحبش أقطع تركيزي, سيبيني في حالي

- معلش يا تامر ... مفيش حد غيرك

- بصي يا حاجة ... أنا مش فاضي خالص, ومش هروح أوديها ...


---------------------------------


المهم

رحت

أسير في الشارع بجانب تلك المزعجة موصلا إياها إلى المدرسة ... لا أعلم كيف انتهى بي الحال هكذا, لكنه انتهى على أي حال !!!



- تامر ... انت جاي بالترنج والشبشب المقطوع ده ؟


- أيوه يا أستاذة, فيها حاجة ؟

- لأ يعني .... بس احنا رايحين المدرسة و ...

- يعني رايحين حفلة تخرج ولا سهرة سواريه ؟ دي مدرسة ابتدائي كحيتي


- تامر ... يعني إيه سواريه ؟

- ده المكان اللي بيحطوا فيه العيال اللي بترخم على أخواتها الكبار, ويفضلوا يزغزغوا في رجليهم لحد ما سنانهم تقع

- طيب طيب ... خلاص


مشينا شوية ....


- تامر ... متجيبلي عود قصب ...


- أنا ممكن أجيب واحد أكسره على دماغك ... انجري بقى على المدرسة ...


- يووووه ... دي بقت حاجة صعبة, أنا هبقى أجيب واحد بعد المدرسة وأغيظك بيه


- غيظي ياختي ... فاكرة نفسك جايبة عود دهب؟ .. ده حتى مسوس...



وصلنا مدرستها المتهالكة وعبرنا بوابتها, الأطفال في كل ركن وكل زاوية, أطفال عند الباب, في الحوش, في الحمامات, فوق النخل, حتى أني أخرجت طفلا من بين قدمي كان يبحث عن "بلية" !!!



وبينما أنا في هذا الهرج, تركت أختي يدي فجأة, وهي تجري منادية : ازيك يا ميس "هيام" ؟
التفت إليها لأريها النجوم في عز الظهر ولأطلق قذائف "البونيات" التي سوف .....


- ازيك يا حياة ؟


احم ... وقفت كالتمثال, وتجمد كل ما حولي ... وأنا أطالع حياة تسلم على أستاذتها "هيام" وتضحك معها.


كانت أستاذتها تلك ترتدي إسدالا, وتملك وجها مريحاً رقيقاً جذاباً , يشع منه نور آسر و ...


- حضرتك أخوها ؟


أفقت على سؤالها مكتشفا أني أنظر إلى عينيها مباشرة, أسرعت أغض بصري محاولا الرد :

- نعم ؟ .... إيه ... آه .. أيوه أيوه ... أخوها ... هيهيهيه


- بص يا تامر ... دي أبلة "هيام"


- أيوه ... دي "حياة" بتحكي عنك كتير, بتقول : أنا مبفهمش العلوم إلا من ميس "هيام"


- احم ... تامر, العلوم بتاعة ميس "رغدة", أبلة "هيام" مسئولة المكتبة ...


- إيه؟ ... أيوه ... سوري ... أصل عندي زهايمر في الأسماء ... معلش



أخذتُ أحاول مداراة الشبشب المقطوع, و مساواة شعري الذي يشبه "لفة سلك المواعين", وهي ترد :


- ولا يهم حضرتك ... على فكرة , أختك "حياة" ممتازة جدا ... ربنا يخلهالكو



- ماهو "تامر" اللي بيذاكرلي يا ميس



- بجد, دي حاجة كويسة جدا انك تاخد بالك منها



- يوه, دي حاجة بسيطة جدا ... أنا بحب دايما أخدم النشء الصغير, دول زي أولادنا برضه



- ربنايكرمك ... طب نستأذنك عشان الطابور هيبتدي ... سلمي على أخوكي يا "حياة" عشان نمشي


جرت العفريتة الصغيرة نحوي, انحنيت أقبلها وهي تردد :

- زي أولادنا برضه؟! أقولها إنك موصلني بالعافية ؟



- تظاهرت بالابتسام وأنا أضغط على أسناني :

- خليكي جدعة, وهجيبلك قصب المرة الجاية


- وكراسة رسم وكيس دوريتوز ... اتفقنا ؟


- طيب يا مستغلة



ضحكت وانطلقت إلى معلمتها, ثم اتجهتا معا إلى أرض الطابور بينما غادرت أنا المدرسة, ولكن ليس كما دخلتها ...




أنهيت عملي في ذلك اليوم بين تركيز وتهييس, ثم انطلقت عائدا إلى البيت, تناولت العشاء على عجل ثم ناديت "حياة":

- إيه يا توتة ... مش عايزاني اذاكرلك ؟



توقف البيت كله فجأة, ونظر لي الكل في استغراب ... تنحنحت بحرج وأنا أردد :



- أنا بس قلت الامتحانات قربت فلازم ناخد بالنا منها .


وبكرة نشوف ايه اللى حصل مع اختى

ومس هيام


فتابعونا







التوقيع

فليس من عاش بذلٍ فائـزٌ .. بل من نال الشّهـادة هو السعيد

    رد مع اقتباس
قديم 07-14-2013, 03:42 AM   رقم المشاركة : 24
ستعود أمتي يوماً
قلب جديد
 
الصورة الرمزية ستعود أمتي يوماً

 


الجنس: male

اسم الدولة Egypt

ستعود أمتي يوماً غير متواجد حالياً

 

ستعود أمتي يوماً is infamous around these partsستعود أمتي يوماً is infamous around these partsستعود أمتي يوماً is infamous around these parts

 

افتراضي

(( تابع تامر مع مس هيام ))



حياكم الله جميعا

تعالوا ياشباب نشوف تامر عمل ايه بعد ما راح وصل اخته للمدرسة

ورجع وهو عاوز يعرف كل حاجة عن ميس هيام

نحكى ونقول :


أنهيت عملي في ذلك اليوم بين تركيز وتهييس, ثم انطلقت عائدا إلى البيت, تناولت العشاء على عجل ثم ناديت "حياة":


- إيه يا توتة ... مش عايزاني اذاكرلك ؟

توقف البيت كله فجأة, ونظر لي الكل في استغراب ... تنحنحت بحرج وأنا أردد :


- أنا بس قلت الامتحانات قربت فلازم ناخد بالنا منها ...



رفعت أمي حاجبا وخفضت الآخر مرددة :
- خير ... خير ... هيه فعلا محتاجة حد يذاكرلها اليومين دول



جاءت "حياة" ناظرة إلي من تحت لتحت قائلة :
- آآآآه ... تذاكرلي ... ولّا عايز تعرف عن أســ ...


كتمت فمها بسرعة, وربطتها, ثم أختها طيران على الصالون وأغلقت الباب من خلفي ... القيتها بعد أن عضت يدي, ثم هددتها :
- عارفة لو استهبلت عملتي فيها ناصحة ... هرميك من السطوح عند الكلب بتاع الواد حمادة ....



- لاااااااااااااااااا ... خلاص يا تامر ... عشان خاطري معلش ...


- أيوه كده اتعدلي, عالم متجيش إلا بالعين الكاروهات ...


تذكرت فجأة أني أنا من يحتاج إلى المعلومات, وأني في موقف الضعف, تذمرت من هذا الموقف الذي يجعلك لعبة في يد طفلة عفريتة في الصف الثالث الابتدائي لا تعرف الفرق بين الجامعة والجمعية ...
انحنيت في عطف أبوي شديد, وفي صبر أقل من صبر أيوب قلت لها:

- حيوته ... حبيب قلبي ... أنا يهمني مصلحتك ...


- أكيد .. مانا عارفة

- بقولك صحيح ... مين ميس "هيام" دي ؟

- دي مسئولة المكتبة, أصلي في الفسحة والحصص الفاضية بروح المكتبة أقرا كتب, فهي عارفاني وسعات بتقعد تتكلم معايا


- طيب بصي يا "حياة" ... أنا هطلب منك مهمة سرية ... توب سكريت يعني ...
وانحنيت على أذنها أخبرها بتفاصيل خطتي الخاصة...


-----------------------------------------


استمر الموضوع أياما, كنت آخذ "حياة" إلى مدرستها يوميا, مرتديا ملابس العمل ومصففا شعري هادفا إلى رؤية "هيام", في بعض الأحيان كنت أستطيع مقابلتها, وأحيانا أسألها عن أحوال أختي في الدراسة بحكم متابعتها لها, وعند عودتي من العمل أجد نفسي أستمع إلى أناشيد من عينة "زوجتي" و"أفراح وورود" و"ياجماله" بكثرة ... بل إني فسدت لدرجة أني أقرأ بعض الشعر الجاهلي خلسة !! ... ده الموضوع بقى خطير ...
كل ذلك وأنا أكون قراري المصيري ...

----------------------------------------


"تتجوز؟؟!"


نطقت أمي بالكلمة في استغراب ونحن على مائدة الطعام, أخي يضحك بصوت عالٍ جدا, وأخي الآخر يغمز بعينيه مرددا :"ياواد يا لئيم" ...

بينما أختي تسائلت : ومين دي بقى ؟ ...

طبعا أبي لا يزال يطالع الجريدة ولم يكلف نفسه بمتابعتنا ...

انحنيت على "حياة" لأخذ رأيها, تهامسنا قليلا, وأمي تنظر باستغراب :


- شوف ياخويا العيال, انت بتاخد رأي المفعوصة دي ولا إيه ؟؟


اعتدلنا, و"حياة" على وجهها نظرة ثقة لإحساسها إنها أصبحت كبيرة ويؤخذ برأيها, بينما تكلمت أنا :
- دي الأبلة بتاعة "حياة" في المدرسة ... مسئولة المكتبة و ....



- إيه ده؟ ... وهي عارفة إنك ساقط محو أمية ؟


- اوعى لما تتجوزوا تجيبوا رف إيجار, دوروا مكتبة تمليك أحسن
أخذ هذان الأخان الظريفان بالضحك على تعليقيهما الأخيران, ويصفقان بيد بعضهما كمجاذيب القرون الوسطى, نظرت بقرف إليهما وأوضحت :
- لن أقول إلا ..... ربنا يشفي البعدا ...



سألتني الحاجة : وظروفها إيه دي ؟

- عادي, انتين نظام وكتالوج استعمال يصرف عند الزواج ... بيقولوا عندها أربع سرعات ..



- احنا هنهرج ؟ ... يعني احكيلنا عنها ...

- بهزر يا أمي, بلاش قلبك يبقى ناشف زي أبويا ....



أنزل أبي الجريدة .. أخيرا الراجل فاقلي ... ثم تناول حبة عنب ألقاها في فمه كأجدع نشنجي ... رفع الجريدة, وعاد مرة إخرى إلى حالته

زفرت في يأس ... ثم تابعت محدثا أمي :

- هي إنسانة مؤدبة ومحترمة, مثقفة, متدينة, أبوها وأمها كانوا منفصلين بس ...


- إيييييييييه ؟؟؟


صرخة مدوية, فوجئت أن مصدرها أبي ... أمي تضرب يدها على صدرها ... وصوت أبي الهادر يتابع :
- جايبلي بنت مشردة يابن الــ ...


- أأأ ... حاسب يا حاج ... "حياة" قاعدة


تجمد أبي في مكانه مطالعاً وجه تلك الفتاة البريئة ... ثم نظر إلي نظرة نارية مرددا :

- تعالالي على أوضتي يا محترم



ثم ذهب إلى هناك ... أخذت أهدئ من روعي, أنا خلاص كبرت وشغال ... مش معقولة أبويا هيمد إيده تاني عليا يعني ... أنا راجل ملو هدومي وشغال ... أخذت أشجع نفسي حتى وصلت إلى غرفته وطرقت الباب, فرد : خش يافندي


صوته الجهوري جعلني أعيد النظر, الراجل ممكن يغير رأيه فعلا ... ويمد إيده ... ويكسرلي ضلعين تلاتة ... مش الجري أحسن برضه؟؟؟ .... أنا إيه بس اللي خلاني عايز أتجوز ؟؟


ازدرت ريقي, ثم دخلت ... وتبعتني أمي


أبي : عايز تتجوز واحدة أبوها وأمها منفصلين ؟


رديت : يا حاج .. إيه المشكلة يعني ؟


- المشكلة ... المشكلة ... إن أبوها وأمها منفصلين ..


- أيوه ... يعني إيه المشكلة إن أبوها وأمها منفصلين طالما هي متدينة وعلى خلق ...


- شوفوا الواد ياخواتي ... أقوله منفصلين يقولي مؤدبة ... أم تامر شوفيلك صرفة مع الواد ...


هرعت لي أمي قائلة : يابني ... أبوك قصده, هنقول للناس إيه .. أبوها وأمها متطلقين

- وأنا مالى (سوري يا حاج) ... هوه أنا هتجوز أهلها ولا هعيش معاهم ... أنا هتجوزها هيه ...


- مينفعش يا تامر ... أنا وأبوك أدرى بمصلحتك ...


نظرت لهما مندهشا, مصلحتي ؟ ... همه عايزيني أعنس ؟ ... نقلت بصري بينهما, ثم غادرت دون كلمة أخرى ..


وهكذا ...
ولمدة شهر ...

أخذت أخوض جولات نقاشية مع والدي ووالدتي, تارة بالشد, وتارة بالشد !! حتى أني فكرت في عمل اعتصام سلمي أمام المطبخ, وتقديم شكوى إلى الأمم المتحدة ضد والدي, لكني خفت على البنت "حياة" العفريتة, فآثرت المحادثات السلمية ...



وبعد كل ذلك, وافق والديّ على مضض ... أسرعت أقبل الأيدي والأقدام ... وقررت التقدم لها في المرة القادمة التي أراها فيها ...


--------------------------------------

"حياة" أختي الصغرى ...

رغم محاولاتها أن تبدو لمضة, إلا أنها بريئة برائة عصافير الكناريا التي تعيش في القمر, وهذا ما تأكدت منه في هذا اليوم ...



عدت من عملي مجهدا يومها, وقد قررت أن أفاتح "هيام" في اليوم التالي, وبينما أنا أتناول العشاء, ركضت ناحيتي كتلة الضوضاء المتحركة ...



- تامر ... تامر ... ابقى هاتلي معاك دوريتوز المرة الجاية


- حاضر يا توتة ... انت تؤمري


حياة :- آه صحيح ... خد الشيكولاته دي



- جميلة ... جبتيها منين ؟؟

- أصل أبلة "هيام" اديتهالي النهاردة ...



لمع في رأسي فلاش الأحلام الوردية بمجرد ذكر اسمها, وأنا لا أطيق صبرا لأكلمها غدا و ...



- بمناسبة خطوبتها ..








- نعاااااااااااااااااااااااام !!!!!!



البيت كله على صوتي وأمي تهتف: خير يا تامر ... في حنش قرصك ؟


أصبحت كالمسبهل والريالة تتساقط من فمي ونظراتي زائغة ... سارع أبي :
- انتي قولتيله إيه يا بت اني ؟؟ انطقي ..

الفتاة المسكينة مخضوضة ورددت في خوف بصوت يقارب على البكاء :


- ولا حاجة ... بديله شيكولاته, وبقوله بتاعة خطوبة أبلة هيام و ...


لم يتمالك محمد أخي نفسه وانفجر ضاحكا بعنف ... نظرت إليه بغل, لا أستطيع مقاومة قتل ذلك الباعوض الذي يتجمع على قفاه, لا أستطيع .... طاااااااااخ

----------------------------


السابعة والنصف صباحاً ...
أسبوع من هذا الموقف ... "حياة" تحاول إيقاظي مرددة :

- تاااااامر ... قوم وصلني ...


شخيري يتقطع ... وانا أرد :

- روحي شوفيلك حد تاني يا بت..

- مش هتيجي معايا ... عشان تسأل أبلة "هيام" أنا عامله إيه في المدرسة ؟


ضحكة مرارة مكتومة انطلقت مني .. البت دي بريئة طحن ... رددت دون أن أفتح عيني ...
- كان زمان وجبر ... معدش في فايدة ... روحي على مدرستك



كتمت الفتاة بكائها ... وانطلقت تدبدب في الأرض بغضب مبرطمة بكلام من عينة "أخوات فظاع" و "إيه البيت الخنقة ده يا ربي" ...



بدأت أغيب عن الوعي متجها للنوم ... لكني بالتأكيد سمعتها تردد شيئا ما ... يتعلق بـ "العالم المصلحجية" ...


_____________________________________

وبكدة خلصت حكاوي تامر الحمد لله



دمتم بحفظ الرحمن







التوقيع

فليس من عاش بذلٍ فائـزٌ .. بل من نال الشّهـادة هو السعيد

    رد مع اقتباس
قديم 07-14-2013, 11:04 PM   رقم المشاركة : 25
يكفينى عزا أنى لله عبدا
قلب جديد
 
الصورة الرمزية يكفينى عزا أنى لله عبدا

 


الجنس: male

اسم الدولة Egypt

يكفينى عزا أنى لله عبدا غير متواجد حالياً

 

يكفينى عزا أنى لله عبدا is infamous around these parts

 

افتراضي

خلصت ازاااااى ؟؟
دا لسة مخطبش حتى








    رد مع اقتباس
قديم 08-24-2013, 01:33 AM   رقم المشاركة : 26
محب الخير
المشرف العام
 
الصورة الرمزية محب الخير

 


الجنس: male

اسم الدولة Egypt

محب الخير غير متواجد حالياً

 

محب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant futureمحب الخير has a brilliant future

 

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يكفينى عزا أنى لله عبدا مشاهدة المشاركة
خلصت ازاااااى ؟؟
دا لسة مخطبش حتى
ما هو ملقاش حد نافع يعمل ايه طيب : )







    رد مع اقتباس
قديم 09-01-2013, 06:17 PM   رقم المشاركة : 27
عمّــــــــار
قلب جديد
 
الصورة الرمزية عمّــــــــار

 


الجنس: male

اسم الدولة Egypt

عمّــــــــار غير متواجد حالياً

 

عمّــــــــار is infamous around these parts

 

افتراضي

انا اعترض ....
فين الباقييييييييييييييييييييي








التوقيع

    رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ممكن, معاً, الجواز, ابن, تتابعوا, بقي, يوميات, قبل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فى ظلال الليل ... حوار رائع . هل أنت ممن يقيمون الليل ؟ أفق يا قلب الخط الساخن للتائبين 14 09-22-2014 10:18 PM
سلسلة تامر ومعاذ متجدد باذن الله مشتاقه للجنه ZoOoOom على حياتنا :: القسم العام :: 7 07-17-2013 02:52 AM
اصرخ معاذ الله من درب مشين ** إني أخافُ الله ربَّ العالمين غايتى الجنه ZoOoOom على حياتنا :: القسم العام :: 2 10-16-2012 08:22 PM
ادخلي بسررررررررعة .. أكيد ستحتاجينها في يوم من الأيام :d zawjat salihat اسرتـي جنتـي 6 02-20-2012 02:56 PM


الساعة الآن 09:38 PM

Powered by vBulletin® Version.Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd